شهادة قاض : هذا ما حدث بابتدائية تونس و هؤلاء يتحملون المسؤولية

احداث المحكمة الابتدائية بتونس من زاوية اخرى للوقوف على الحقيقة كاملة
بقلم شاهد عيان

عودا على بدء بالرجوع الى ماحصل

يوم الخميس 19سبتمبر 2019 بمقر المحكمة الابتدائية بتونس او ماوقع تسميته بالخميس الأسود دلالة على الأحداث الخطيرة التى شهدها مكتب وكيل الجمهورية بها

سنحاول بسط و تحليل ماوقع بنقل دقيق متسلسل في الزمن قام به المحامون لنلاحظ الرابط بين حلقات التحرك ولتفكيك وفهم ماحصل .

أولا لابد ان يكون النقل موضوعيا وبكل أمانة لكي يتبين القاريء خفايا ماحصل وفي الاخير سنبسط موقفنا الشخصي من الأحداث

يوم الخميس حوالي الساعة العاشرة صباحا توجهت ثلة من المحامين المحسوبين على الجبهة الشعبية والذين يشكلون هئية الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد براهمي الى مكتب وكيل الجمهورية للاستفسار عن الشكايات المقدمة من طرفهم فيما عرف اصطلاحا بشكاية الجهاز السري
الساعة حوالي 10صباحا ثلة من خمسة الى سبعة محامين يدخلون الى مكتب وكيل الجمهورية للاستفسار عن مآل الشكايات التى وقع تقديمها من طرفهم .

10:04دق
وكيل الجمهورية يغادر مكتبه بعد ان تم استفزازه وتهديده من احد المحامين الذي توجه له بالقول وان ماسيحصل له في هذا اليوم سيكون يوما تاريخيا وهذا المعطى أكدته هياكل مهنة القضاء

10:08دق صباحا
هئية الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد براهمي على الصفحة الرسمية تقوم بنشر بيان اعتصام محرر بطريقة تؤكد انه وقع تحضيره من سابق قبل دخول مكتب وكيل الجمهورية وان هناك من أعطى الإشارة من داخل مكتب وكيل الجمهورية لنشره

10:07دق
الاستاذة دليلة بن مبارك مصدق تقوم بتنزيل تدوينة تعلن فيها انها
في اعتصام مفتوح بمكتب وكيل الجمهورية وتطلب من زملاءها الالتحاق

10:11دق
الاستاذة ايمان البجاوي تكتب انها في اعتصام في مكتب وكيل الجمهورية نظرا لتهجمه على هئية الدفاع عن الشهيدين وتنشر بيان اعتصام جاهز وتم رقنه قبل دخولها الى المحكمة وتطلب من المحامين الالتحاق

10:11دق صباحا
قام الاستاذ حسن عزالدين دياب المحامي السوري الجنسية الذي وراءه شبهات كبيرة بكلية الحقوق يعلمها القاصي والداني وعضو بمكتب أمناء الجبهة الشعبية يقوم بتنزيل صور من داخل مكتب وكيل الجمهورية على صفحته الرسمية رفقة المجموعة الثانية المتكونة من حوالي ستة محامين كانت تنتظر خارج مكتب وكيل الجمهورية والتحقت بالاعتصام

10:26دق صباحا

احد النقابيين الأمنيين المعزولين والمحكوم عليه في قضايا مخلة بالشرف وليد زروق يقوم بتنزيل خبر الاعتصام داخل مكتب وكيل الجمهورية ويطلق نداء الى زملاءه للالتحاق بمقر المحكمة

10:30دق صباحا

الاستاذة بسمة الخلفاوي طليقة الشهيد شكري بلعيد تتنقل الى مكتب نائب وكيل الجمهورية المحاذي للمكتب الذي تم الاعتصام به وتتهجم على وكيل الجمهورية وتطلق عقيرتها بالصياح ووقع منعها من طرف امن المحكمة من الدخول اليه موثق هذا في فيديو تم نشره مباشر يوم الواقعة

10:45دق صباحا

الصحفي زياد دبار عضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين كان مرافقا للأستاذ رضا الرداوي عضو هئية الدفاع منذ الصباح بأروقة المحكمة
وتنقل الى مكتب وكيل الجمهورية وبقي خارجا ينقل الأحداث وقام بتنزيل تدوينة على الساعة 11:12دق فيها ان 100محامي معتصمين داخل مكتب وكيل الجمهورية

11:30دق حوالي صباحا

رئيس الفرع الجهوي للمحامين بتونس محمد الهادفي يلتحق بالمحامين المعتصمين داخل مكتب وكيل الجمهورية ويخاطبهم بانه ليس على علم بهذا التحرك وكيف تم تجاوزه وعدم أشعاره بذلك وطلب منهم تقديم تقرير في طلباتهم حتى يتنقل الى الجهات المختصة رفقة العميد لتقديمها لهم

12:19دق
تتسارع الأحداث لتقوم هيئة الدفاع المعتصمة داخل مكتب وكيل الجمهورية بنشر قرار في فتح بحث تحقيقي شعبي و 107صورة من ملف قضائي والسؤال هنا متى تم رقن هذا القرار

12:30دق
وصول عميد الهئية الوطنية للمحامين الى مقر المحكمة الابتدائية بعد ان قدم من كلية الحقوق التى كان حاضرا في افتتاح السنة الجامعية بها
يتوجه الى المحامين داخل مكتب وكيل الجمهورية مستاءا من تصرفهم وكيف لم يقع ابلاغه بمثل هذه التصرفات وعبر على انه مستعد للوقوف معهم في جميع تحركاتهم في الاطر القانونية المسموح بها وفي اطار احترام السادة القضاة

12:40دق
يتنقل عميد المحامين ورئيس الفرع الجهوي الى مقابلة الوكيل العام ووكيل الجمهورية ورئيسة المحكمة ويعودان الى مكتب وكيل الجمهورية ليعلما المعتصمين بضرورة رفعه وأنه تعهد بكونه يوم الاثنين القادم سيقدم لهم مآل الشكايات
الا ان البعض رفضوا ذلك وطلبوا من العميد العودة لوكيل الجمهورية ومنهم الاستاذة بسمة الخلفاوي التى تمسكت بالاعتصام ومطالبته بتوضيح نقاط معينة في الملف

عاد العميد رفقة رئيس الفرع بعد دقائق الى مكتب النائب الاول بعد ان ابلغوا طلبات هيئة الدفاع وطلبات الاستاذة بسمة الخلفاوي التى كانت في حالة هستيرية تصرخ وقد وقع نقل ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي

13:14دق
خرج العميد الى الممر الرئيسي المقابل لمكتب وكيل الجمهورية مطالبا الجميع بفض الاعتصام وأنه كعميد للمحامين يطلب منهم حالا مغادرة المكتب وهذا موثق في فيديو تم بثه في اغلب وسائل الإعلام

13:20دق

قيادات أمنية تتوجه الى المعتصمين بضرورة مغادرة المكتب نظرا لان الوضع في المحكمة خطير وهنا قد غادر البعض مكتب وكيل الجمهورية ورجع العميد ليقنع البقية بالمغادرة الا انهم رفضوا
13:25دق
التحاق الاستاذ احمد الصديق رئيس كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان ومساندته للاعتصام ورفعه لشعارات ضد وكيل الجمهورية مثلما تثبته التسجيلات التى وقع تنزيلها

13:30دق
عديد المواقع على الفايسبوك المحسوبة على أنصار الجبهة الشعبية تطلق نداءات للالتحاق باعتصام المحامين بمكتب وكيل الجمهورية وكذلك بعض المحامين يطلقون نداءات لزملائهم للالتحاق بهم وان الامن قام بالاعتداء على عميدهم وهو الذي نفى ذلك

من الساعة الواحدة والنصف الى الساعة الثانية و06دق الامن يحاول فض الاعتصام وقد تعرض عديد الأمنيين الى سب وشتم خاصة من طرف الاستاذة الخلفاوي التى أطلقت عقيرتها بالصراخ
السيد عميد المحامين كان متواجدا بكتابة وكيل الجمهورية حصل تدافع مع الآمنين اثناء دخولهم الى مكتب وكيل الجمهورية لإخراج حوالي سبعة محامين رفضوا المغادرة بطريقة حضارية سلمية ونفى حصول اي اعتداء عليه

وقع تدافع جسدي لإخراج المعتصمين وكان آخرهم الاستاذ رضا الرداوي على الساعة 2:08دق من طرف الحماية المدنية وقيل انه تعرض الى كسر بساقه ثم تبين خلاف ذلك ولم يقع نقله مطلقا للمستشفى وتم إيصاله الى مقر هئية المحامين رافعين شعارات سب وشتم لوكيل الجمهورية مثلما وقع تنزيله على شبكات التواصل الاجتماعي

2:07دق
الأمين العام لحزب مشروع تونس محسن مرزوق يكتب على صفحته الرسمية مايحدث في المحكمة الابتداييةً عار مساندتي التامة لاعتصام المحامين
2:08
رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان يلتحق بالمحكمة ويعلن مساندته للاعتصام

موقف شخصي وتحليل لما حدث بعد ان وقع نقل الأحداث تباعا

من يظن ان هذه الأحداث كانت
صدفة فهو واهم والملاحظ والمتتبع الدقيق لنتائج الانتخابات الرئاسية التى كانت بمثابة الزلزال
والذي كانت اثارة فادحة على الجبهة الشعبية التى كانت قد حصل مرشحها حمة الهمامي على 0,69٪؜من الأصوات والمنجي الرحوي 0,81% و عبيد البريكي 0,17%والاخير بالذكر تنتمي الى حزبه الاستاذة بسمة الخلفاوي المترشحة للتشريعية والتى كانت نتائج سبر الآراء مخيبة لآمالها للظفر بمقعد بالبرلمان

اما الاستاذ احمد الصديق رئيس الكتلة فكان مرشحة المنجى الرحوي تلقى هو كذلك نتيجة صادمة

أذرع الجبهة الشعبية داخل قطاع المحاماة والتى يعرفها الجميع وقع الاتصال بها بسرعة لكي تتحرك و تشغل الرأي العام عن نتائج الانتخابات الرئاسية وتحليل نتائجها التى ستنعكس سلبا على على قوائمها التشريعية يوم 6اكتوبر 2019
وذلك بخلق أزمة داخل العدالة وشل المرفق شللا تاما وكان الهدف قد تم اختياره بطريقة فيها دهاء كبير هو الاعتصام بمكتب وكيل الجمهورية

هنا السؤال لماذا وقع اختيار مكتب وكيل الجمهورية ولم يقع مكان اخر مثل مقر الهئية الوطنية للمحامين للتعبير عن احتجاجهم ?!!
وهل تم من سابق في تاريخ المحاماة الاعتصام بمكتب وكيل جمهورية ابتدائية تونس??!!

وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية منصب حساس في تركيبة الهيكلة القضائية بتونس العاصمة لاعتبارات خولها له القانون فهو مشرف إشراف تام على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب والقطب القضائي الاقتصادي والمالي وباعتبار صلاحياته الواسعة و احتواء مكتبه على ملفات في غاية من الأهمية والجميع يعلم بالرجوع الى قانون المنظم للقطب المالي و قطب الإرهاب ان الدفاتر السرية للمخترقين للجماعات الإرهابية وأذون التنصت وحماية هوية المبلغين عن الفساد يقع ضبطها بدفاتر سرية بمكتب وكيل الجمهورية .

كيف تمكنت الجبهة الشعبية من جرِ هياكل المحاماة الى معركة بها تجاذبات سياسية الكل يعرف هدفها مسبقا

كل ماحدث يوم الخميس 19سبتمبر كان مخططا اليه من سابق حيث وقع الاتفاق على عدم اعلام هياكل مهنة المحاماة التى تم انتخابها في شهر جوان الفارط وهي التى لها صلاحية تمثيل المحامين عند وجود اي خلاف مع اي جهة قضائية كانت اوغيرها

بالإضافة الى ان هيئة الدفاع قررت منذ الصباح الدخول في اعتصام مفتوح بمكتب وكيل الجمهورية حتى قبل سماع إجابته
دليل ذلك انه بعد دقائق معدودة من الدخول الى مكتبه وقع نشر بيان اعتصام في نفس التوقيت على عديد الصفحات الإلكترونية والصفحة الرسمية لهئية الدفاع

ثم بعد ذلك بساعة وقع نشر قرار في افتتاح بحث شعبي وتضمن وثائق خطيرة تتسم بالسرية المطلقة منها تقرير امني صادر عن وحدة الإرهاب بالقرجاني التى تعلقت بها عديد القضايا في التدليس والتعذيب تصدى لها وكيل الجمهورية الحالي وتم اعفاء جميع من كان مشرفا عليها بعد ثبوت ادانتهم
والملاحظ ان الهجمة الشرسة على وكيل الجمهورية الحالي مردها انه عند تعهده بالأبحاث عند توليه قلم التحقيق بأحداث متحف باردو وتصديه للانتهاكات التى حصلت على متهمين ثبتت براءتهم من لاحق واطلق سراحهم حوالي تسعة أشخاص كانوا ستسلط عليهم عقوبة الإعدام اذا وقع اعتماد أبحاث فرقة القرجاني التى سربت ذلك التقرير الذي يستشهد به من طرف هئية الدفاع

والحال ان حقيقة ملف متحف باردو وصلت اليه وحدة الأبحاث بالحرس الوطني بالعوينة التى قامت بايقاف العناصر الإرهابية التى خططت ونفذت العملية بمتحف باردو و عملية نزل الإمبريال بسوسة
وتم ادانتهم وتسليط عقوبات حد الإعدام والسجن مدى الحياة

نواصل تحليل مجريات الخميس الأسود بمحكمة تونس

أعلن القضاة عن الااضراب نظرا لخطورة وفداحة ماحصل باعتبار انه يشكل سابقة خطيرة ستكون تداعيتها وآثارها كبيرة

تأزم الوضع بين جناحي العدالة وحدث تصعيد من خلال بيانات هياكل مهنة القضاء والمحاماة وهو الهدف الرئيسي للتحرك منذ البداية للجبهة الشعبية

ثم إعلاميا وقع تحريك الأذرع الإعلامية لنقل الوقائع والأحداث بطريقة درامية خاصة وان عديد الصحفيين ينتمون تنظيميا الى الجبهة الشعبية وانخرطوا في رفع مطالبهم ومنهم عضو المكتب التنفيذي الذي فقد حياده يوم الأحداث وابتعد عن مهمته الرئيسيةفي نقل الخبر بحيادية الذي تفرضه عليه أخلاقيات مهنته

الصورة اكتملت واتضحت تقريبا للجميع ببث حلقة على قناة عربية تنقل رواية المحامين المعتصمين بمكتب وكيل الجمهورية وكان عملا إعلامي موجه تم التحضير له منذ مدة وينتظرون الساعة الصفر لبثه بعد التنسيق بالتحضير له داخل تونس بتهئية الأجواء المناسبة بتوجيه الرأي العام الى ملف معين ثم يبدأ القصف الموجه باعتبار وان رواية الطرف المقابل لم يقع الاستماع اليها ووردت به عديد المغالطات التى كان الهدف منها ادانة طرف سياسي معين

المسار الإجرائي للملف الذي عرف بالجهاز السري كان القطب القضائي قد اصدر بلاغا مطولا تضمن التفاصيل الدقيقة التى تم اجراءها بالبحث فيها من طرف الوحدات الأمنية المختصة الا ان الجميع اغفلها لانها تتعارض مع هدفهم السياسي الذي يريدون بلوغه

اختم بكلمات انقلها بكل أمانة جاءت على لسان الاستاذ المرحوم فوزي بن مراد عندما تم اقصاءه من طرف الاستاذة بسمة الخلفاوي من نيابة صديقه وتؤام روحه الشهيد شكري بلعيد كان متأثرا متألما ونطق بكلمات تكتب بماء الذهب وهي كالاتي :(يبدو ان بعض الأطراف لاتريد ان تاخذ القضية مجراها الحقيقي وتعتبر الشهيد شكوى بلعيد غنيمة سياسية وانا لم أتعاطى مع ملف الشهيد كغنيمة بل كملف حقوقي يستوجب القيام بكل الإجراءات لكشف الحقيقة وتعاملت معه كمحامي محترف ولاتقودني لااطماع سياسية ولاتدفعنى التجاذبات السياسية ويبدو ان تركيبة هيئة الدفاع كانت تتكون من شقين شق مهنى يعتقد ان له دورا في القضاء وان له مهمة ورسالة هي معرفة الحقيقة وإعطاء كل ذي حق حقه ومحاكمة من ارتكب جرما في حق هاته البلاد والأشخاص
وشق اخر تقوده حسابات سياسية ضيقة ويريد تسجيل بجثة المرحوم شكري بلعيد لاهداف سياسية وانا لم ادخل في هذا المنطق واقصد هنا مجموعة من المحامين بعينهم وهم ليسوا ملائكة وهم كبقية المواطنين لهم انتماءات سياسية وللاسف بعض المحامين يسبقون الإنتماء السياسي على الواجب المهنى وانا سبقت الواجب المهنى على الانتماء السياسي ))